الثلاثاء, 03 يناير 2017 18:01

رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء يستعرض أهم المشاكل التي تعاني منها الشركة

عقد اجتماع بمقر ديوان رئاسة الوزراء اليوم الثلاثاء، ضم رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء السيد "عبد المجيد حمزة"، والمستشار الخدمي للمجلس الرئاسي الدكتورة "هند شوبار"، ومدير إدارة التواصل والإعلام السيد "جلال عثمان"، تم من خلاله عرض ضوئي يبرز أهم المشاكل التي تعاني منها الشركة العامة للكهرباء، وأسباب الانقطاعات وازدياد ساعات طرح الأحمال على المناطق، والوضع الحالي للشبكة. و استعرض رئيس مجلس إدارة الشركة الوضع التشغيلي ، الحالي بقدرة إنتاجية قدرها 5050 ميجا وات، والعجز الحالي البالغ 1750 ميجا وات ،الأمر الذي أجبر الشركة على ضرورة طرح الأحمال نتيجة عدة أسباب منها توقف عدة محطات توليد خارجة عن الخدمة لغرض الصيانة الدورية بقدرة 1310ميجاوات، والنقص في إمدادات الغاز والوقود السائل لبعض المحطات، وتوقف عدد من مشروعات محطات التوليد الجديدة بقدرة إنتاجية حوالي 3790 ميجا وات، رغم إنجاز نسبة كبيرة منها، وذلك لتوقف الشركات المنفذة ومغادرتها البلاد بسبب الأوضاع الأمنية ، ومنها محطة غرب طرابلس، ومحطة الخليج، ومحطة الزويتينة الدورة المزدوجة، ومحطة أوباري ، ومحطة الخمس الاستعجالي، وذلك بقدرة إجمالية تقدر 3790 ميجا وات، وكذلك تأخر صيانة وحدات التوليد بمحطات شمال بنغازي والزاوية بقدرة إنتاجية 640 ميجا وات ، والتي تقدر فترة توقفها بـ 16شهرا ، في الوقت الذي لا تحتاج فيه أكثر من 5أشهر ،بالإضافة إلى السرقات والعبث والتخريب لمعدات الشبكة ، بسبب تردي الأوضاع الأمنية. وأفاد رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء السيد "عبد المجيد حمزة"، إدارة التواصل والإعلام برئاسة الوزراء، أن السبب الرئيسي للمشاكل التي تعاني منها الشبكة العامة للكهرباء، وانقطاع التيار الكهربائي المستمر لساعات طويلة يرجع إلى ما يتم توليده من الطاقة في المحطات الكهربائية الموجودة في مختلف مناطق ليبيا، التي لا تزيد عن (5050 إلى 5100) ميجا وات في الوقت الذي تحتاج الشبكة العامة إلى مجمل الأحمال المسجلة تزيد عن (6800) ميجا وات، ومن المتوقع أن تصل إلى (7000) ميجا وات. وأوضح السيد "حمزة"، أن مجلس إدارة الشركة قام بإعداد خطتين إحداهما عاجلة تستهدف حل المشكلة بنسبة تفوق (85%) يجري الآن تنفيذها، وستستكمل حتى شهر إبريل من العام الحالي لحل مشكلة العجز في توليد الطاقة، أما الخطة الأخرى ستنفذ خلال 24 شهراً ستنهي مشكلة العجز في التوليد بشكل كلي ونهائي، مؤكداً أن الشركة العامة للكهرباء باشرت فعلياً في العمل على هاتين الخطتين، وسيكون هناك تحسن ملحوظ في وضع الشبكة العامة، وذلك اعتباراً من الأسبوع الثالث لشهر يناير الجاري بدخول مجموعة من الوحدات. وأشار إلى أنه هناك مجموعة من الظروف يجب أن تتوفر لاستكمال هذه الخطط، أهما الظروف الأمنية، وعودة الشركات الأجنبية المنفذة لعدد كبير من المشروعات التي غادرة البلاد نظراً للظروف الأمنية الهشة ،بالإضافة إلى ضرورة توفير الحماية للعاملين بهذه الشركات ومعداتها. وأضاف السيد "حمزة"، أن مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، قد تمكن من إقناع الشركة التركية المنفذة لمشروع محطة "أوباري" ، وتم عقد اجتماعات متواصلة في ليبيا تم من خلالها توقيع اتفاق فيه كل الحلول للنقاط التي أثارتها الشركة، ولم يتبق إلا منح وزارة الخارجية التركية الإذن بعودة هذه الشركة واستئناف عملها، مؤكداً أنه تم وضع المجلس الرئاسي في الصورة بكل تفاصيل ما تم ذكره، وتم الاتفاق على مجموعة من الإجراءات وتشكيل وفود على مستوى عال برئاسة رئيس المجلس أو أحد النواب أو أحد الأعضاء للمجلس الرئاسي ،على أن يتولى زيارة الدول المعنية بتنفيذ المشاريع الخاصة بالكهرباء للتفاوض معهم لمنح الإذن بعودة الشركات واستكمال المشاريع المتوقفة.

وسائط