الأحد, 08 يناير 2017 00:34

وزير الخارجية المفوض يلتقي مع مبعوث الأمم المتحدة لدعم في ليبيا

التقى وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني السيد" محمد سيالة" اليوم الأحد ، بمقر وزارة الخارجية مبعوث الأمم المتحدة لدعم في ليبيا "مارتن كوبلر" ، لمناقشة مواضيع هامة ذات طابع السياسي . وقال "كوبلر" خلال مؤتمر صحفي عقد عقب اللقاء: تم توقيع الاتفاق السياسي في ديسمبر 2015 ، وحان الوقت لتطبيق هذا الاتفاق واتخاذ القرارات المطلوبة لذلك ، مؤكداً على ضرورة وضع الأولوية لسنة 2017 لمصالح الشعب الليبي فوق كل الأمور الأخرى بتوفير كل الخدمات التي يحتاجها بالإضافة إلى تحقيق الأمن، والاستقرار في البلاد. وأضاف أنه يجب أن يكون هناك تقدم حقيقي في الملف السياسي والأمني، مشيراً إلى أن هذا الأمر يقع على عاتق صناع القرار في ليبيا. وأفاد "كوبلر" ، أنه اجتمع صباح اليوم مع رئيس المجلس الرئاسي السيد "فائز السراج" لمناقشة القرارات التي يتخذها المجلس الرئاسي ، مؤكداً أن المجتمع الدولي بدوره يدعم القرارات التي تخدم مصالح الشعب الليبي. وجدد المبعوث الأممي ، دعمه الحل السياسي لإنهاء معاناة الشعب الليبي، مؤكدًا أن الليبيين يستحقون الأفضل، ولا سيما توافر الخدمات الضرورية كالكهرباء، والتعليم، ودعم القطاع الصحي، مضيفًا أن ليبيا دولة غنية ، ويجب استخدام مواردها لمصلحة الشعب ، وهذا يتطلب إرادة سياسية. ووفي معرض رد "كوبلر" عن سؤال أحد الصحفيين عن زيارته الجزائر، قال : ناقشنا مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي، الجزائري عبدالقادر مساهل، دور دول الجوار في دعم العملية السياسية الليبية، لافتًا إلى أن ليبيا ليست جزيرة، ومشاكلها تعدت حدودها إلى دول الجوار، كظاهرة الهجرة غير الشرعية التي يعاني منها الاتحاد الأوروبي . وفي السياق ذاته ، أشار "كوبلر" إلى موت أكثر 4500 ألف مهاجر العام الماضي في محاولة العبور إلى أوروبا، مبديا أسفه ، ورغبته في أن تتوقف هذه المأساة، التي تمت مناقشتها، و غيرها من المواضيع مع الأطراف المختلفة.