الخميس, 09 مارس 2017 18:30

مدير إدارة أمن السواحل يلتقي السفير الألماني ويضعه في صورة عمل إلادارة في مكافحة الهجرة غير المشروعة

طرابلس 9-3-2017- تركز الاجتماع، الذي عقده مدير إدارة أمن السواحل رئيس غرفة العمليات المشتركة عقيد" طارق شنبور"، مع سفير ألمانيا لدى ليبيا " كريستيان بوك"، والوفد المرافق له ظهر اليوم الخميس، على كيفية دعم أمن السواحل تقنياً، وتنمية قدرات منتسبيه لمكافحة الهجرة غير المشروعة، في ضوء العرض الألماني لدعمه. واستعرض" شنبور" للسفير، خلال الاجتماع الذي عقد بمقر الإدارة، الهيكل التنظيمي بها وآلية العمل المتبعة فيها باعتبارها من أكبر الإدارات التابعة لوزارة الداخلية وتضم أكثر من "4000 "عنصر ما بين ضباط وضباط صف متخصصين في الجانب الأمني والبحري على طول الساحل الليبي، فضلاً عن إشرافها على عشرة فروع تتبعها "55" نقطة بحرية من امساعد إلى رأس اجدير على مسافة 1960 كم. وأشار إلى أن الإدارة بمنأى عن الصراع السياسي الجاري حالياً ولها تواصل مباشر مع آخر نقطة في الشرق الليبي من خلال التقارير اليومية. وأشاد بتعاون الإدارة مع جهاز حرس السواحل التابع لوزارة الدفاع في مكافحة الهجرة غير المشروعة والتهريب من خلال الغرفة المشتركة التي يقوم بالإشراف عليها. بدوره أكد رئيس مكتب العمليات البحرية رائد" محمد النايض" للسفير بأن الإدارة تقوم بالأعمال الموكلة لها وفق الإمكانات المتاحة بامتلاكها عدد 8 زوارق بحرية، مضيفا بأنها بحاجة لبرنامج تدريب مكثف لمنتسبيها في الوقت الراهن وتجهيز غرفة العمليات البحرية حتى تستطيع أداء مهامها بالتواصل مع كل الفروع والنقاط. من جهته، أعرب السيد " كريستيان بوك " عن سعادته للقاء الذي اتضحت فيه الصورة له حول آلية عمل الإدارة، مؤكداً أنه سيتم وضع آلية للتعاون في هذا المجال بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في بلاده.