الإثنين, 07 أغسطس 2017 17:18

رئيس المجلس الرئاسي يقوم بزيارة رسمية إلى تونس ويجري محادثات مع الرئيس التونسي حول التعاون الثنائي وتطورات الوضع السياسي في ليبيا

فام رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السيد فائز السراج صباح اليوم الاثنين بزيارة رسمية الى تونس حيث أجرى محادثات مع الرئيس التونسي السيد الباجي قايد السبسي بمقر الرئاسة بقصر قرطاج بالعاصمة التونسية تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها ، كما اطلع سيادته الرئيس التونسي على تطورات الوضع السياسي في ليبيا . ورحب الرئيس التونسي في بداية الاجتماع بالرئيس السراج مؤكدا على عمق العلاقات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي تربط البلدين الشقيقين متوقفا عند محطات من التاريخ المشترك في مواجهة المستعمر. وأكد الرئيس التونسي على مساندة تونس على كل ما يتفق عليه الليبيون ويؤدي إلى استقرار البلاد، ناصحا بعدم التفريط في الاتفاق السياسي للانطلاق نحو توافق يجمع الليبيين دون إقصاء . وقال الرئيس قايد السبسي ان ما يحدث في ليبيا سلبا أو إيجابا يؤثر في تونس ، من هنا يأتي حرصها البالغ على تقديم كل ما يعين على الوصول إلى وفاق وطني . من جانبه شكر السيد الرئيس مضيفه على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وقال ان خطاب تونس كان دائما واضحا يعكس حكمة الرئيس قايد السبسي وبعد نظره . واتفق سيادته على أن الاتفاق السياسي يمثل أرضية مناسبة لتحقيق الاستقرار . وتحدث السيد الرئيس عن خارطة الطريق التي طرحها للخروج من حالة الجمود والتردي وانسداد الأفق السياسي التي سادت الفترات الأخيرة ، وعرج في حديثه على بيان باريس الذي تضمن قواسم عديدة مشتركة مع ما طرحه كما أشار سيادته إلى الاجتماعات التي عقدها مع أطراف رئيسية أخرى وفعاليات شعبية ومن المجتمع المدني والتي اتفقت جميعها على الثوابت الوطنية وأهمية البناء انطلاقا من الاتفاق السياسي ووفق العديد من البنود التي تضمنتها خارطة الطريق مضيفا ان جهوده متواصلة في هذا الاتجاه . . وأتفق الرئيسان على خطوط عريضة لتفعيل التعاون الثنائي ، جرى بحثها لاحقا في اجتماع السيد الرئيس برئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد بحضور وزير الخارجية التونسي خميس الجيهناوي ووزير الخارجية المفوض محمد سيالة والمستشار السياسي الطاهر السني والقائم بأعمال السفارة الليبية لدى تونس محمد المعلول وعدد من المسؤولين التونسيين والليبيين . وتركزت المحادثات على تفعيل اتفاقيات التعاون المشترك في محالات متعددة من بينها إعادة تشغيل الخط البحري السياحي والتجاري بين تونس وطرابلس ، وأعلن رئيس الحكومة التونسية عن فتح القنصلية التونسية في طرابلس خلال الأسابيع المقبلة كما أتفق الطرفان على استئناف اجتماعات اللجان المشتركة وصولا إلى انعقاد اللجنة العليا للتعاون المشترك برئاسة رئيسي الحكومة في البلدين .وأعلن السيد الرئيس انه سيتم تسديد دفعة أولى من الديون الليبية لصالح المصحات التونسية على ان تستكمل باقي الدفعات على فترات متقاربة. وفي الختام عبر السيد الرئيس عن تقديره لتونس الشقيقة رئاسة وحكومة وشعبا على ما قدمته من دعم لحكومة الوفاق الوطني ، وثمن عاليا المبادرة التونسية لإيجاد حل توافقي للأزمة الليبية وتقريب وجهات النظر بين كل الفرقاء.