الأربعاء, 04 أكتوبر 2017 19:47

برعاية حكومة الوفاق الوطني ينطلق المشروع التجريبي حول تمويل البرنامج والمشاريع الصغرى والمتوسطة التنموية وصندوق ضمان الاقراض في ليبيا

انطلق المشروع التجريبي حول تمويل البرنامج والمشاريع الصغرى والمتوسطة التنموية وصندوق ضمان الاقراض في ليبيا خلال احتفالية اقيمت اليوم بفندق كورنتيا الذي تنظمه وزارة التخطيط وبالدعم الفني من الاتحاد الأوروبي بهدف تعزيز روح المبادرة وتنمية القطاع الخاص والتنوع الاقتصادي في ليبيا. وقد حضر الاحتفالية السيد "أحمد معيتيق" من المجلس الرئاسي، ووزير التخطيط المفوض "الطاهر الجهيمي"، والمفوض الأوروبي "يوهانس هان"، وسفيرة الاتحاد الأوروبي " بتينا موشايدت"، وسفيرة فرنسا لدى ليبيا "بريجيت كورومي" ومحافظ مصرف ليبيا المركزي "الصديق الكبير وعدد من وزراء حكومة الوفاق الوطني. وقال السيد "أحمد معيتيق" خلال كلمة الافتتاح: أن حكومة الوفاق الوطني سعت رغم التحديات منذ أستلام مهام أعمالها ومن خلال جولات الحوار الاقتصادي الليبي إلى بذل الجهود من أجل تحقيق الاستقرار الأمني والاقتصادي للمواطن، مؤكدا على أن دعم ثقافة الإبداع والابتكار وريادة الأعمال وخلق المناخ المناسب لها يعد هدفا نسعى جميعاً لتحقيقه لخلق اقتصاد قوى ذو مصادر دخل متنوع. وأضاف أن من خلال دعم والمشاركة للمشروع وبمشاركة المصارف التجارية العاملة في ليبيا نستطيع أن نقول بأنه من الممكن خلق اقتصاد متنوع يسهم في جذب الشباب وتوجههم نحو العمل والبناء والاستثمار، والذي ينعكس إيجابيا على الدولة. وعقد على هامش اطلاق المشروع اجتماع ضم كلا من السيد "أحمد معيتيق" و وزير التخطيط المفوض "الطاهرالجهيمي" ووكيل وزارة الخارجية ومسؤولة الاتحاد الأوروبي بوزارة الخارجية الليبية، والمفوض بالاتحاد الأوروبي وسفيرة الاتحاد الأوروبي. وأكد "أحمد معيتيق" من خلاله على أهمية الدعم الفني للاتحاد الأوروبي لتوطين وتنفيذ المشروعات الصغرى والمتوسطة إضافة إلى تدريب الكوادر البشرية من خلال المشاريع المزمع تنفيذها. كما أكد على أهمية نقل الجوانب المتعلقة بإدارة المشاريع الصغرى والمتوسطة. وأبدى الجانب الأوروبي استعداده على تقديم الدعم الفني والتقني وكل ما يحتاجه الجانب الليبي من استشارات في هذا المجال. وتم الاتفاق خلال الاجتماع على استمرار التواصل والمتابعة لإنجاح هذه المشاريع لما تمثله من أهمية حيوية على الاقتصاد الليبي والوضع الاجتماعي.

وسائط