الأحد, 07 يناير 2018 22:58

وزراء الوفاق يقفون على احتياجات مدينة تاورغاء تمهيدا لعودة سكانها ويلتقون أهالي طمينة في مصراتة

قام وزراء حكومة الوفاق، ورؤساء مجلس إدارة كل من الشركة العامة للكهرباء، هيئات الاتصالات، الموارد المائية، البيئة، وآمر المنطقة العسكرية الوسطى، اليوم الأحد بزيارة ميدانية إلى مدينة تاورغاء للوقوف على احتياجاتها، شملت مرافقها التعليمية، الصحية، البنية التحتية، بالإضافة إلى المنازل المتضررة. وأكد الوزراء في تصريحات لإدارة التواصل والإعلام، التي رافقتهم في الزيارة، أن العمل الفعلي لتنفيذ الخطة المتكاملة سيبدأ خلال الفترة القادمة، بمعالجة المرافق المتضررة والبنية التحتية، وتهيئة المنطقة لعودة أهالي تاورغاء بداية فبراير القادم. كم أعلنوا بأن هذه المرحلة تعد من أهم مراحل المصالحة الوطنية التي تمت بجهود الخيرين من أبناء مدينتي مصراته وتاورغاء لحل هذه القضية الإنسانية، التي نالت اهتماماً واسعاً على الصعيدين المحلي والدولي. وأشادوا بالجهود التي يبذلها المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني، لطي ملف النازحين بالداخل والمهجرين في الخارج، باعتبارهم شركاء في الوطن بقولهم : من أخطأ من أبناء الوطن قابلناه بالعفو والسماح، ومن ظلم منهم رددنا مظلمته بدون إجحاف، ومن أجرم منهم وأخطأ في حق الليبيين فالقضاء يفصل في الخلاف. كما قاموا بزيارة منطقة "طمينة" بمدينة مصراتة والتقوا خلالها المسؤولين والمتضررين من الأهالي الذين وضعوهم في صورة الضرر الذي وقع عليهم. يذكر أن هذه الزيارة تمت بتكليف رئيس المجلس الرئاسي السيد "فائز السراج" للوقوف على احتياجات المدينة واتخاذ الإجراءات اللازمة تمهيداً لعودة أهالي مدينة تاورغاء. هذا وقام الوزراء فور وصولهم مدينة مصراتة بعقد اجتماع موسع مع مجلسي بلديتي مصراتة وتاورغاء ولجنة الحوار، قبل التوجه لزيارة مدينة تاورغاء للوقوف على احتياجاتها، وناقشوا خلاله ما تم الاتفاق عليه من بنود الخطوات العملية لتنفيذه على أرض الواقع، بعد مصادقة المجلس الرئاسي على الاتفاق في يونيو الماضي والذي ينص على جبر الضرر وتعويض المتضرريين من الطرفين، وضمان العودة الآمنة لأهالي مدينة تاورغاء.

وسائط